المبدع الدكتور عصام محمد عودة اختصاصي في مجال علاج النحل والعلاج بمنتجات خلية النحل. PDF طباعة
 


عُرفت تربية النحل منذ القدم، وبحلول القرن السابع عشر تمكن الناس من معرفة أسرارٍ حول تربية النحل، إذ تعلموا كيفية السيطرة على النحل، واستخدموا حاجزاً لحمايتهم من لسعات النحل ومن هنا جاءت فكرة المبدع الدكتور عصام محمد عودة وهو طبيب اختصاصي في مجال علاج النحل والعلاج بمنتجات خلية النحل.

test

 

بدأت فكرة مشروعه عام 2010، من خلال ورشة صغيرة يمتلكها في مدينه دمشق- المنطقة الصناعية – عند كراج السيدة زينب، حيث استخدام مصل سم النحل في علاج العديد من الأمراض من خلال جهاز مكون من دارة كهربائية تحتوي على مولدة نبضات ولوحة جمع مع أقطاب موجبة وسالبة موصولة على الدارة وتحتها لوح بلور تتعرض النحلة من خلاله لنبضة كهربائية فتقوم بقذف سائل شفاف من أسفل بطن النحلة يأتي على لوح من البلور من 1000 إلى 10000 لسعة نحلة والنقاط الناعمة على لوح البلور تجفف ثمّ تؤخذ هذه النقاط ويُضاف إليها الماء المقطّر لتتكوّن بلورات من السم، وهذه الطريقة تستخدم لعدة علاجات منها علاج الأمراض الجلدية كالدمامل، الدواليل، والصدفية. معالجة بعض الأمراض التي تصيب العيون كالتهاب القزحية، والتهاب الجسم المهدب للعين. علاج عرق النسا. علاج بعض أمراض الجهاز التنفسي كالربو والحساسية، وأمراض الجيوب الأنفيّة. مقوٍ للجسم ومعالج للآلام الناتجة من حمل الأدوات الثقيلة ورفعها. معالجة مرض النقرس وعلاج سيولة الدم. معالجة التبول اللاإرادي عند الأطفال. علاج الملاريا التي تنتشر بين كل آونة وأخرى نتيجة لسع نوع من البعوض للجلد. علاج تسمم الحمل وتخليص الحامل منه بشكل نهائيّ. تثبيت الجنين والحماية من الإجهاض المتكرّر. تنظيم مقدار الهرمونات الناتجة من الغدة الدرقية وجعلها بمعدلها الطبيعي، لذلك يعالج سمّ النحل تضخّم الغدة الدرقيّة. حماية الجسم من الأورام السرطانية، وخاصة الأورام التي قد تحدث في الجهاز الهضميّ. إزالة الشحنات الكهربائية الزائدة في المخ. تخليص الجسم من بعض أنواع الميكروبات كالبكتيريا والفطريّات، خاصّة الأنواع المسبّبة للالتهابات الجلديّة. التقليل من أعراض مرض الايدز وزيادة العمر النسبيّ للمصابين به، فهو يزيد من إنتاج المضادّات الحيويّة بالجسم. الوقاية من الحمى الروماتيزمية، فلسعة نحلة واحدة كفيلة بمنع الجسم أن يصاب بهذا المرض، فهي كالمطعوم له. التأثير على الخلايا العصبيّة وجعلها نشطة ممّا يؤدّي لقوّة القدرة الحركية للجسم، وتحسين الحالة النفسيّة وعلاج مرض التصلّب العصبيّ المتعدّد.

مادّة سم النحل تحتوي على مواد بروتينيّة وأحماض ومجموعة من الانزيمات أهمّها الهيستامين، والدوبامين، والفوسفوليبيز، والميليتين، وجميعها مركّبات معقدة ذات أثر إيجابي على صحّة الإنسان وتخليصه من الأمراض.

ومن النشاطات التي قام بها أجرى /6/ دورات تدريبية بمجال علاج منتجات النحل والحجامة والنباتات الطبية، وشارك في العديد من المعارض المقامة في سورية منها معرض الباسل للإبداع والاختراع الذي أقيم في معرض دمشق الدولي العام الماضي بدورته الـ 59، كما شارك في معرض " أغريتكس" الذي أقيم برعاية وزارة الزراعة ودعم اتحاد الغرف الزراعية ونقابة الأطباء البيطريين السوريين بتنظيم من شركة الأتاسي وبمشاركة كبرى الشركات المصنعة والمصدرة للمنتجات الزراعية بشقيها النباتي والحيواني، وسيكون له مشاركة في مهرجات التسوق الذي سيقام بحديقه تشرين في 27 حزيران المقبل، تنظمه غرفة تجارة دمشق بالتعاون مع محافظة دمشق ووزارة السياحة ويستمر لمدة شهر.

وفي نهاية حديثة شكر هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ممثلةً بمديرها العام السيد إيهاب اسمندر والكادر المميز فيها للمساعدة التي قدمت له من خلال مشاركته المجانية بمعرض الباسل للإبداع والاختراع، حيث تمكن من التعرف على شركات تبنت فكرة ترخيص منتجه، وكان هذا المعرض فرصة لتسويق منتجه وتمنى أن يكون له مشاركة بمعرض دمشق الدولي بدورته الـ /60/ الذي سيقام على أرض مدينة المعارض بدمشق أيلول المقبل.